زفاف أسطوري لحفيدة الرئيس الراحل صدام حسين – صور عبد الملك الحوثي وحميد، من اللص؟ قراءة في ماضي وحاضر سليل السادة وسليل المشائخ .. جديد مروان الغفوري كبار مشائخ مأرب والجوف يطالبون الحوثه بالتحكيم القبلي لوقوعهم في فضيحة العيب المنكر .. تفاصيل سرية تنشر لأول مرة تكشف خفايا خلية الاغتيالات السياسية التي يقودها الزعيم – في ظل نوم هادي توكل كرمان توجه توبيخ ناعم لوزير الدفاع الجديد ... «3» اعتداءات على خطوط نقل الطاقة الكهربائية في مارب تغرق اليمن في الظلامالمفاوضات مستمرة بين هادي والحوثي .. صحيفة تكشف : هكذا تتم «محوثة» الأمن والجيش وإغراقهما بالمليشياتتحالفات جديدة بين السيد والزعيم ودعم بالمال والسلاح لإسقاط مأرب ، ورجال القبائل يستعدون لصد أي عدوانمخطط حوثي بدعم «صالح» لإفشال حكومة الكفاءات ، ومخطط مؤتمري بدعم « حوثي» للإنقلاب على هادي من ارض الجنتينالقائد العسكري لتنظيم القاعدة في اليمن يتوعّد الحوثي بأهوال تشيب لها رؤوس الولدان

وكالات
طباعة المقال طباعة المقال
وكالات
قيادي اصلاحي يبشر بانتكاسة مقبلة للحوثيين
قيادي اصلاحي يبشر بانتكاسة مقبلة للحوثيين
بنات عاريات
بنات عاريات
نائب وزير الداخلية لخشغ ينفي استقالة وزير الداخلية اللواء الترب ويؤكد بأنه عائد لمزاولة عمله
نائب وزير الداخلية لخشغ ينفي استقالة وزير الداخلية اللواء الترب ويؤكد بأنه عائد لمزاولة عمله
مغربي يغتصب ابنته ويزوجها والعريس يرفع قضية
مغربي يغتصب ابنته ويزوجها والعريس يرفع قضية
اليمن تواجه أخطارا وجودية كبيرة لم تواجهها من قبل
اليمن تواجه أخطارا وجودية كبيرة لم تواجهها من قبل
العفو الدولية تكشف عن قائمة الدول التي لازالت تمارس التعذيب
العفو الدولية تكشف عن قائمة الدول التي لازالت تمارس التعذيب
في المغرب ..السجن 7 سنوات لمدرس اعتدى جنسياً على 6 قاصرات
في المغرب ..السجن 7 سنوات لمدرس اعتدى جنسياً على 6 قاصرات
اعتقال السوريات.. وصمة تبعد عنهن الخطاب
اعتقال السوريات.. وصمة تبعد عنهن الخطاب
هذه هي ابرز وسائل التعذيب اليومية في سجون السيسي
هذه هي ابرز وسائل التعذيب اليومية في سجون السيسي
حكام العرب الشيوخ.. ألم يحن وقت الرحيل؟
حكام العرب الشيوخ.. ألم يحن وقت الرحيل؟

بحث

  

غسيل الأموال
بقلم/ وكالات
نشر منذ: سنتين و 5 أشهر و 6 أيام
الإثنين 18 يونيو-حزيران 2012 10:41 م



غسيل الأموال المباشر وغسيل الأموال العكسي

غسيل الأموال هي إعادة تدوير الأموال الناتجة عن الأعمال غير المشروعة في مجالات وقنوات استثمار شرعية لإخفاء المصدر الحقيقي لهذه الأموال ولتبدو كما لو كانت قد تولدت من مصدر مشروع ومن أمثلة هذه الأعمال غير المشروعة (الأموال الناتجة عن تجارة المخدرات - الرقيق - الدعارة - الأسلحة). ولتقريب الفكرة سنعطي مثالين من التي يتم استخدامها. لنفرض أنني مسئول فاسد وتقاضيت رشوة مثلا 3 ملايين جنيه كيف يمكنني أن أضعها في البنك بدون أن يراجع البنك حسابي ويقر أن هناك تحويلا غير شرعي لا تبرره مصادر دخلي الحل بسيط هو إذا كنت مثلا سأتقاضي الرشوة من أحد المصانع فسأطلب منهم تعييني مستشارا لهم في التسويق ويتم عمل عمليات بيع وهمية للمصنع بمبلغ مثلا 5 ملايين جنيه كنتيجة مباشرة لبراعتي في تقديم استشاراتي في هذا المصنع، وبالتالي سأستحق عمولة كبيرة من هذا المصنع والتي مثلا ستكون 2,1 مليون جنيه «باقي الثلاثة ملايين هو ما تم دفعه من ضرائب وعمولات غسيل المبلغ لأصحاب المصنع»، ويمكنني في هذه الحالة أن أضع المبلغ المتبقي من الرشوة في حسابي في البنك بصورة قانونية تماما ويصعب علي أي بنك أن يكتشف بصورة يدوية أن كل عمليات البيع التي تمت كانت وهمية أو كان هدفها الأساسي هو الرشوة. المثال الثاني وهو شائع جدا بين الأطباء الذين يعملون في تجارة الأعضاء البشرية في مصر، وهو ببساطة يفتتح متجرا لبيع الأنتيكات والتحف في إحدي المناطق الراقية ويشتري بعض التحف والأنتيكات من الأفراد «طبعا بدون فواتير» ويتم تسجيلها بمبلغ أقل من قيمتها ثم بعد ذلك يتم بيعها «غالبا بيع وهمي أيضا»، بمبلغ أكبر بكثير جدا من قيمة الشراء ويدفع عنه الضرائب القانونية ليكمل الصورة الشكلية ويسجل فرق السعر بالملايين التي هي أساسا نتيجة عملية لزراعة أعضاء بشرية.

أما غسيل الأموال العكسي فهو أن يكون هناك أموال من مصدر مشروع ويتم إنفاقها في مصدر غير مشروع مثل تمويل العمليات الإرهابية أو شراء أسلحة محرمة دوليا أو حتي من دول كاملة عليها حظر مثل إيران الآن أو السودان منذ عامين والعراق من قبلهما، وهناك أيضا نوعان آخران يتم إضافتهما لهذه القوائم أولهما هم من ثبتت ضدهم قضايا فساد مالي مثل عائلة مبارك والوزراء المتهمين في مصر والنوع الأخير هم جميع المشتغلين بالسياسة، ويطلق عليهم PEP وجميع المديرين التنفيذيين بالبنوك ويطلق عليهم FEB حتي إن كانوا صالحين ويتم وضعهم في القائمة بغرض المراقبة وليس المنع أي أن أي عملية تحويل أموال عبر البلاد لأي شخص يشتغل بالسياسة يجب أن يتم مراقبتها يدويا ومراجعة مصدرها لكي لا يكون هناك شبهة فساد أو رشوة، وبالطبع هذا لا يتم في أي من بلاد المنطقة العربية لرفع الحرج عن الفاسدين.

ومن أبرز الآثار المترتبة على هذه الظاهرة اقتصادياً واجتماعياً وسياسياً ما يلي:

 استقطاعات من الدخل القومي ونزيف للاقتصاد الوطني لصالح الاقتصاديات الخارجية.

 زيادة السيولة المحلية بشكل لا يتناسب مع الزيادة في إنتاج السلع والخدمات.

 التهرب من سداد الضرائب المباشرة ومن ثم معاناة خزانة الدولة من نقص الإيرادات العامة عن مجمل النفقات العامة.

 شراء ذمم رجال الشرطة والقضاء والسياسيين مما يؤدي إلى ضعف كيان الدولة واستشراء خطر جماعات الإجرام المنظم. هو باختصار البحث عن اجابة كاذبة للسؤال المعروف (من أين لك هذا؟)

 تدهور قيمة العملة الوطنية وتشويه صورة الأسواق المالية.

 ارتفاع معدل التضخم بسبب الضغط علي المعروض السلعي من خلال القوة الشرائية لفئات يرتفع لديها الميل الحدي للاستهلاك وذات نمط استهلاكي يتصف بعدم الرشد أو العشوائية.

 انخفاض معدل الادخار نظرا لشيوع الرشاوي والتهرب الضريبي وانخفاض كفاءة الأجهزة الإدارية وفسادها.

 تشويه المنافسة وإفساد مناخ الاستثمار.

اصطلاحان جديدان في عالم الاقتصاد، ولهما مدلولان متقاربان، يختلفان في منطوقهما، ويلتقيان في مفهومهما.

 

وقبل أن نأتي على توضيح كل واحد منهما، يقتضينا البحث أن نأتي إلى التطورات التي ظهرت في عالم الاقتصاد، بعد هذه الضخامة من الرساميل التي تضيق بها الخزائن وتقفز عن مستوى الحسابات.

لقد ظهر الفساد في عالم الاقتصاد، وأخذ أشكالاً متعددة وأساليب متنوعة من التزييف والاختلاس والسرقة والمتاجرة بالمخدرات والرقيق الأبيض والمتاجرة بالبغاء والرشاوى، فكثرت الأرصدة المشبوهة في دنيا المال والمحرمة حسب قوانينهم؛ منها ما يسمى الأموال القذرة، والأموال المحرمة وهكذا. بحيث يصعب إدخالها إلى البنوك ووضعها في حسابات سرية وبأسماء نظيفة.

غسيل الأموال

إن شيوع المخدرات، وانتشارها، والتهافت على تناولها جعل منها سوقاً رائجة، تدر أرباحاً خيالية، وهي وإن كانت تعتمد على مغامرات تقوم بها مافيات متخصصة إلاّ أنها أخيراً تستقر في أسواق معينة لتباع بالقطاعي (المفرق) ليسهل تناولها يومياً من قبل المدمنين عليها.

فأصبح لها أسواق خاصة موصوفة للزبائن فقط. فيجري بيعها يومياً قطعاً متفرقة، وهذا يستلزم أن تتناولها الأيدي البائعة والمشترية قطعاً صغيرة مستخرجة من أغلفتها، وعندئذٍ يكون لها روائح معينة تلصق بأيدي بائعيها كما تلتصق هذه الروائح تلقائياً بالأموال المدفوعة ثمناً لها، وما إن يأتي آخر النهار إلا وهناك كميات كبيرة من الورق النقدي، وكلها لها روائح معروفة، فلا يستطيع أصحابها إرسالها إلى البنوك وهي على هذا الحال، فيقومون بعملية غسل لها وتنظيفها من هذه الروائح حتى لا ينكشف سرها.

أما عملية الغسل هذه فتكون بوسائل معروفة لديهم لا تؤثر على هذه الأوراق النقدية. فإما أن يكون الغسل بعملية تبخير، أو ببعض المواد المزيلة لروائحها ولا تؤثر عليها. وعندئذٍ وفي أواخر الدوام يدفعونها إلى حساباتهم في البنوك دون أية شبهة تطالهم. فهو في حقيقته غسل بمعنى الكلمة، ولكن بوسائل معينة مخصصة لهذا الغرض، هذا هو واقع غسل الأموال من حيث دلالة منطوق الكلمة.

هذا في بدايات استعمال هذا الاصطلاح (غسل الأموال) أي إزالة الروائح القذرة عن هذه الأموال حتى لا يتعرف على مصدرها ويشتبه في أنها ناتجة عن مصادر المخدرات ونحوها. ثم تطور (غسل الأموال) ليصبح مدلوله يعني استعمال وسائل مالية وحيل خادعة لإضفاء الشرعية والقانونية على هذه الأموال المكتسبة من مصادر قذرة غير مشروعة. وهكذا أصبح (غسل الأموال) بمعنى (تبييض الأموال) وصار الاصطلاحان بمعنى واحد.

 

تعليقات:
1)
العنوان: QOdLYDxmECslw
الاسم: Tifany
Unpaarllleed accuracy, unequivocal clarity, and undeniable importance!
السبت 29/سبتمبر-أيلول/2012 08:26 مساءً

الإخوة / متصفحي موقع العين أون لاين نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.

اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى تقارير و حوارات
تقارير و حوارات
متابعات
المخطط الدولي للسيطرة على الثورة السورية
متابعات
متابعات
حارسة القذافي الشخصية بقبضة الثوار
متابعات
وكالات
كيف نظر الإسرائيليون لفوز مرسي؟
وكالات
متابعات
جلسات القات النسائية : أسرار السياسة وفضائح الجنس
متابعات
متابعات
تجارة الجنس في اليمن
متابعات
متابعات
زوجة الاسد السرية توجه صفعة لبشار
متابعات
الـمـزيـد